البابا يوحنا الخامس

البطريرك الثاني والسبعون

هو يؤنس بن أبي الفتح من دير أبي يحنس أحد الرهبان الذين كانا مرشحين للبطريركية عند انتخاب البابا ميخائيل فانتخب بطريركا وأدى فروض رسامته في ۱۰ بؤونه سنة ٨٦٢ ش و ١١٤٦ م في عهد خلافة الحافظ .

وكانت الكنيسة القبطية في عهده تكثر من الاحتفالات الدينية فحدث أن رهبان سمنود زادوا على الاعتراف لفظة ( المحيي ) بعد كلمة ( أن هذا الجسد ) فاعترض على هذه الزيادة الانبا مكاريوس اسقفهم وأمرهم بترکها ولما أبوا رفع الأمر إلى البابا يوحنا فعقد مجمعا من سائر اساقفة مصر و وطرح المسألة أمامهم و بعد البحث أقر المجمع على هذه الزيادة واصدر البطريرك منشورا لجميع الكنائس بقبولها ولكن رهبان دير ابی مقار احتجوا على المجمع وطعنوا في حكمه واثاروا غبارا عظيما و بلغ بهم الغيظ الى رفع دعواهم أمام الوالی فلما مثل الفريقان امامه على سر الخلاف سخر بهما وطردهما.

غير ان الرهبان لبثوا يقاومون البطريرك طالبين حذف الزيادة ولكنهم خضعوا اخيرا .

وحدث في زمان هذا البابا أن مملكة الحبشة اغتصبها رجل من غير العائلة الملوكية وقتل ملكها الشرعي وجلس مكانه فوبخه مطران الحبشة بشدة على هذا الظلم فنفاه وأرسل الى البطريرك يطلب منه تعيين واحد خلافه مدعيا عليه بأنه كبر وشاخ. فامتنع البطريرك عن اجابة طلبه فعمد ملك الحبشة المغتصب الى والى مصر وأرسل له هدية ورجاه أن يلزم البطريرك بايفاد مطران من طرفه للحبشة فلما تكلم الوالي مع البطريرك قال له أن مطران الحبشة لا يزال حيا فاقتنع و بعد أن مضى البابا يوحنا على كرسي البطريركية ١٨ سنة و ۱۰ شهور وا يوما تنبح في ١٤ بشنس ٨٧٢ ش و ١١٤٦ م.

فاصل

البابا ميخائيل الثالث  القرن الثاني عشر العصور الوسطى البابا مرقس الثالث 
تاريخ البطاركة
تاريخ الكنيسة القبطية

 

زر الذهاب إلى الأعلى