رو5: 4 والصبر تزكية والتزكية رجاء

 

وَالصَّبْرُ تَزْكِيَةً، وَالتَّزْكِيَةُ رَجَاءً،“(رو5: 4)

+++

تفسير القديس يوحنا ذهبي الفم

” لأن الضيق ينشئ صبرا والصبر تزكية والتزكية رجاء والرجاء لا يخزى” (رو5: 4-5).

فالضيقات إذا لا تستطيع أن تمحي هذا الرجاء بل على العكس فإنها تزيده. لأنه من المؤكد أن الضيق له ثمر عظيم، حتى قبل الحصول على خيرات الدهر الآتي، هذا الثمر هو الصبر الذي يجعل من يتذوقه إنسانا كاملاً، بل ويساهم أيضا في التطلع نحو خيرات الدهر الآتي، طالما أنه يجعل الرجاء يزدهر داخلنا. لأنه لا يوجد شيئا يجعلنا نترجى خيرات الدهر الآتي أكثر من الضمير الصالح.

3 . ولا يوجد أحد ممن عاشوا في حياة مستقيمة يمكن أن يشك في خيرات الدهر الآتي، تماما كما أن هؤلاء الذين أهملوا وتهاونوا كثيرا في حياتهم، إذ قد صاروا مأسورين من جهة ضميرهم الشرير، فإنهم لا يريدون أن تكون هناك دينونة ولا مجازاة . إذا ماذا يحدث؟ هل ما ننتظره من خيرات يتحقق بالرجاء؟ من المؤكد أنه يتحقق بالرجاء، لكن ليس في الرجاء الإنساني، لأنه رجاء كاذب، وكثيرا ما تخيب آمال من وضع رجائه ي إنسان، فقد يحدث أن يفارق الحياة ذاك الذي كان ينتظر منه تحقيق هذا الرجاء، أو قد يغير رأيه وهو لا يزال على قيد الحياة . إلا أن الخيرات التي تنتظرنا ليست هكذا، إذ الرجاء فيها مؤكد وثابت. لأن ذاك الذي وعد هو حي على الدوام، أما من جهتنا نحن الذين سنتمتع بهذه الخيرات، حتى وإن متنا، إلا أننا سنقوم مرة أخرى. وبشكل عام لا يوجد شيء يمكن أن يخزينا ، كما لو أننا قد تباهينا بلا داع في أمور لا طائل من ورائها. إذن بعدما أزال الرسول بولس كل شك فيما يتعلق بالخيرات الإلهية كما أوضح في كلامه السابق، فإنه لم يكتف بالحديث عن خيرات الحياة الحاضرة، بل أخذ يتكلم مرة أخرى عن خيرات الدهر الآتي، لأنه يعرف أن الضعفاء في الإيمان يطلبون أمور الحياة الحاضرة، لكنهم لا يكتفوا بها. ولذلك يؤكد على تحقيق خيرات الدهر الآتي من خلال الخيرات التي أعطيت ي هذه الحياة بالفعل . ولكي لا يقول أحد ، ماذا لو أن الله لم يرد أن يمنحنا هذه الخيرات؟ لأنه من حيث يستطيع وإنه باق، وأنه حي (إلى الأبد)، فهذا نعرفه جميعا، لكن ما الذي يجعلنا متيقنين من أنه يريد أن يهبنا هذه الخيرات؟ نستطيع أن نتيقن من هذا الأمر، من خلال الخيرات التي أستعلنت لنا بالفعل . وأين أستعلنت؟ أستعلنت في المحبة التي أظهرها لنا. وهل ما يقوله يفعله؟ بالطبع لأن هذا ظاهر من خلال وعده بعطية الروح القدس. ولهذا فبعدما قال: ” والرجاء لا يخزى” أضاف الدليل على ذلك بقوله: “لأن محبة الله قد انسكبت في قلوبنا بالروح القدس المعطى لنا”. ولم يقل أعطيت، لكن ” انسكبت في قلوبنا “، لكي يظهر فيض هذه المحبة. لأن تلك العطية العظمى التي وهبها ليست هي السماء والأرض والبحر، بل هي أكثر غنى من كل هذه الأمور، إذ جعل من البشر ملائكة، وأولادا لله، وإخوة للمسيح. وما هي هذه العطية؟ هي عطية الروح القدس. لأنه إن كان لا يشاء أن يهبنا تيجانا منيرة بعد كل الأتعاب، لما كان قد أعطانا خيرات وفيرة قبل هذه الأتعاب. والآن هو يظهر دفء محبته في الحياة الحاضرة، لأنه لم يكرمنا رويدا رويدا ، وقليلاً قليلاً، لكنه سكب كل الخيرات التي صارت لنا قبل أن نجتاز الجهاد الروحي.

وبناء على ذلك حتى وإن كنت غير مستحق، لا تيأس، لأن لديك مدافعا عظيما، والذي هو محبة الديان. ولهذا بعدما قال: “الرجاء لا يخزى”، نسب كل شيء لمحبة الله، وليس لإمكانيات خاصة بنا. لكنه بعدما أشار إلى عطية الروح القدس، ينتقل مرة أخرى إلى الكلام عن الصليب قائلاً الآتي:

” لأن المسيح إذ كنا بعد ضعفاء مات في الوقت المعين لأجل الفجار. فإنه بالجهد يموت أحد لأجل بار. ربما لأجل الصالح يجسر أحد أيضا أن يموت لكن الله بين محبته لنا ” (رو5: 6-7).

فاصل

تفسير القمص تادرس يعقوب ملطي

 

فاصل

تفسير القمص أنطونيوس فكري

الآيات (3-5): “وليس ذلك فقط بل نفتخر أيضاً في الضيقات عالمين أن الضيق ينشئ صبراًوالصبر تزكية والتزكية رجاءوالرجاء لا يخزي لأن محبة الله قد انسكبت في قلوبنا بالروح القدس المعطى لنا.”

بل نفتخر أيضاً في الضيقات= لاحظ أنه كان يتكلم علي المجد، لكن قبل أن نتصور أننا وصلنا المجد، نجده يذكرنا بأننا مازلنا علي أرض الشقاء (كانت خيمة الاجتماع وهي رمز للكنيسة علي الأرض، حوائطها وسقفها في منتهى الجمال، ولكن أرضيتها ترابوهذا يعني أننا ونحن في الكنيسة الآن حينما نتأمل السماء نفرح بجمالها، ولكننا نعود نذكر أننا مازلنا علي الأرض بآلامها، ولكن التأمل في السماء يعطي فرحاً  وتعزيات، أما السماء فيمثلها الهيكل وأرضياته من ذهب، فلا ألم  في السماء). والمعني أنه لابد أن تكون هناك ألام ونحن علي الأرضولكن لماذا نفتخر في الآلام؟ هب أن الله أعطاني موهبة ما، وبها فرحت، فأنا لابد وسأشكر الله علي محبتهوالضيقة والألم هما أيضاً علامات حب الله لي فمن يحبه الرب يؤدبه (عب6:12). وهذا التأديب هو لإعدادي للسماء، لذلك نفتخر بالضيقات فهي علامة حب ولنفهم أن الله صانع خيرات، لا يمكن أن يسمح إلا بما هو خيرإذاً فالضيق خير حتى لو لم نفهم الآن لكننا سنفهم فيما بعد (يو7:13) مثل إبن فاشل أتي له أبوه بعصا للتأديب ونجح وصار رجلاً لامعاً مثل هذا الرجل سيظل يفتخر بهذه العصا العمر كله، فهي السبب فيما هو فيه من مجدوبنفس المفهوم فأيوب الآن في السماء يذكر آلامه بكل فخر، فهي السبب في دخوله للمجدلذلك علينا بالإيمان الآن أن نفتخر ونشكر الله علي الضيقات فهي طريق المجد، هي تنشئ ثقل مجد أبدي (2كو17:4) عموماً:- الله لا يسمح بأي شئ في حياتي إلا لو كان لازماً لخلاص نفسي (1كو21:3،22). لذلك فنحن نشكره كصانع خيراتوالضيقات بهذا المفهوم هي خير نشكره عليه.

عالمين أن الضيق ينشئ صبراً= الصبر هنا ليس هو بالتمرين ولا شجاعة إنسانية ولا هو برود أعصاب أو إنتظار لعوض ماديبل هو عطية إلهيةفالله لا ينزع الضيقات، بل يعطينا أن نرتفع فوقها، الله يُغيِّر الفكر والقلب فنتقبل الضيقات، إذ نراها لازمة للخلاص، بل هي طريق الشركة مع المسيح المتألم، أما أولاد العالم فكثرة الضيق تضيع صبرهمولكن متي تأتي عطية الصبر وسط الضيق؟

1.  عليَّ أن أفكر هكذاإذا كنت أنت يا رب قد إحتملت كل هذا لأجلي فلأحتمل معك يا رب لنكون شركاء ألم، وشركاء الألم هم شركاء مجد (رو17:8). فلنكن كأم يتألم إبنها وتقول “يا ليتني كنت أنا بدلك” لذلك علينا في ضيقاتنا أن نتأمل في ألام المسيح ونقول يا ليتني كنت أنا.. وبهذا نحتمل الألمفكلما زاد الحب يزداد إشتهاء الألم مع المسيحوهذا ما دفع الشهداء للألم، وبعد أن إنتهى عصر الإستشهاد بدأ عصر الرهبنة حباً في مشاركة المسيح الألمولاحظ أن الله مازال يتضايق ويتألم بسبب خطايا البشر.

2.  إذا فهمنا أن الله يستخدم الألم كأداة تطهير وإعداد للسماء سنفهم أن الألم هبة من الله كما قال بولس الرسول (في29:1). فالألم هو أداة خير، ولخلاص النفس وشركة مع المسيح المتألم في الألم وفي المجد.

3.  عليَّ ألاّ تخرج كلمة تذمر من فمي، بل شكر دائم، فالألم علامة محبة من الله (عب6:12). عليَّ أن أصمت وأحتمل الألم دون كلمة تذمر واحدةومن يفعل تنسكب العطية الإلهية وهي الصبر في داخله كنعمة إلهية بالإضافة لإصلاح الفساد الداخلي، الذي سمح الله بسببه بهذا الألم. 

مثال:- مريض محتاج لعملية جراحية، يجب أولاً أن يخدروه حتى تنجح العملية، أمّا لو أجروا له العملية وهو مستيقظ فلسوف تفشل العمليةهذا المريض هو أنا، فالله يريد أن يشفيني من مرض روحي، وذلك يكون بالألم الذي يسمح به الله، فإن صمت بدون تذمر (يكون هذا مثل من خدروهينجح العلاجوالعكسوليس فقط الإمتناع عن التذمر بل الشكر وسط الضيقةوهذا هو الإيمان بأن الله لا يسمح إلاّ بالخير.

4.  إذا فهمنا كل هذا فلُنسَلِّم حياتنا لله، أي لا نعترض علي ما يسمح به وهنا تأتي نعمة الصبر.

يوحنا شريككم في الضيقة وفي ملكوت المسيح وصبره (رؤ9:1 + 2كو3:1-8) وردت كلمة التعزية 10مرات، وكلمة الضيقة والألم 10مرات بمعني أن الله يعطي العزاء وسط الضيقة وبقدر الضيقةوهذا معني الآية شماله تحت رأسي (الضيقةويمينه تعانقني (التعزيات) (نش6:2 + مثال الثلاث فتية في أتون النار (سفر دانيالفالله طريقته هي أن لا يخرجني من الضيقة، بل يأتي ليحمل الصليب معي وتكون هذه  هي التعزيةوبهذا يعني الصبر الثبات والإحتمال.

ومن يري أولاد الله في تعزياتهم وسط الضيقات قد يقول أنهم غير متألمينهذا كمن يطلب من شخص أن يحمل شخصاً آخر في الماء حينئذ سيقول لا أستطيع لأنه لا يفهم قانون الطفوأما لو حاول فسيحمله بسهولة لأن الماء يحمل معهوهكذا فمن يري أولاد الله وسط ضيقاتهم لا يفهم كيف يحتملون الألم، من أين هذا الصبر؟

والإجابة أن المسيح يحمل معهم، أو بالأحرى هو يحملهمإذاً هو قوة غير مرئية للآخرين لكن يشعر بها المؤمن الذي يتألم لكن بشكروإذا أتت التجربة قد يخاف الإنسان، أو قد نخاف الآن أن تأتي علينا تجربةولكن هذا الشعور طبيعيكشعور العطش إذا نقص الماء في الجسم، ولكن شعور العطش يدفعني للبحث عن الماء، فأحياوشعور الخوف يدفعني للإلتجاء لله ليحميني فأجد التعزياتولكن بدون الإلتجاء لله لن تأتي التعزياتراجع(2كو5:12-10). الله دائماً يخرج من الجافي (الألمحلاوة (التعزيات والصبر)، بل وإصلاح طبيعتي كإعداد لي لدخولي السماء.

والصبر تزكيةالتزكية هي نجاح المرء في امتحان وإجتيازه له بنجاحوفي العالم من يجتاز إمتحاناً بنجاح يرتقي لدرجة أعلي، أي يزداد ويعلو في مستواهوهكذا من يصبر علي الألم ينجح في إمتحانه، ويتخلص من شوائبه التي بسببها سمح الله بالتجربة، فالتزكية تعني التخلص من الشوائب، كتزكية الذهب بالنارفمن يقابل الضيقات بثبات دون تذمر يعطيه الله الصبر والتعزيات، وإذا صبر علي آلامه يتزكي أي يتنقى ويرتفع بهذا مستواه الروحيويظل يرتفع بالضيقات حتى يشترك مع المسيح في مجده.

لذلك فأبناء الله يفهمون أن الخلاص من الضيقة ليس هو إنتهاء الضيقة بل إرتفاعهم فوقها، وبالتعزيات التي تملأهم يجتازون في الضيقة بكل ثقة أنها لخيرهم، ويرافقهم فيها تعزيات المسيحبل أن من يتألمون بصبر ينالون أعظم الإختبارات هذه التي لا يختبرها الذين هم بلا تجربةولهذا دعيت الضيقات إمتحان، فهي كما يُمتَحن الذهب بالنار ليتنقي 

والتزكية رجاءمع الألم تزداد التعزيات ويزداد النقاء، ومن يتنقي يري الله (مت8:5) لذلك قال الأنبا بولا “من يهرب من الضيقة يهرب من الله“. وبزيادة التعزيات، ومع النقاوة نستطيع أن نري الله أي نشعر بمحبته وأبوته (وهذه لا يختبرها غير المتألم). وبهذا يزداد الرجاءلذلك يطالبنا معلمنا يعقوب بالفرح في التجارب (يع2:1،12). والتزكية ليست أساس الرجاء، بل هي رفيق لهوكلما إزدادت التزكية، أي كلما تنقي الإنسان إنفتحت عيناه وإزداد رجاؤهوكلما تنقي الإنسان تزداد عطايا الروح فالإيمان والمحبة والرجاء يزدادوا. وهذا الرجاء لا يخزي لأن محبة الله..قد يسأل إنسان.. وكيف لنا أن نعرف أن الله مازال سخياً في عطاياه، أو ما الدليل أن الله سيدخلني السماء؟ نحن في داخلنا رجاء، فما الذي يؤكده؟ الإجابة هنا واضحة أن الرجاء لن يخزي إذا إمتلأ القلب محبة لله، بل أن الإنسان قد إكتشف محبة الله، “فنحن نحبه لأنه أحبنا أولاً” (1يو19:4). وهذا عمل الروح القدس، الذي يشهد للمسيح (يو14:16). ويعطيني أن أفهم مقدار حبه لي، ويعطيني أن امتلئ من حبه، فهو يسكب حبه سكيباً داخل القلبفإذا وجدنا هذا الحب يملأ القلب فرجاؤنا لن يخزينا، لأنه من المؤكد أن لنا نصيب في السماء، فالمحبة لا تسقط أبداً (1كو8:13) وهذه المحبة تتحول إلي فرح يملأ القلب يطغي علي أي ألم، ويتحول الحب ليس فقط لله، بل لكل إنسان حتى أعداءنا، ويتحول لشهوة أن نقضي كل أيامنا وأوقاتنا مع الله، وفي طاعة وصاياهوالله يعطي هذه المحبة بفيض= إنسكبتفهي محبة تلهب قلوبنا، محبة نارية للهوهذه المحبة تعطي ثقة في وعوده، وهذا يزيد الرجاءهذه المحبة هي التي دفعت الشهداء للإستشهاد حباً في المسيحهذا الحب يعطينا لذة في تنفيذ الوصايا الصعبة وإحتمال الآلام، ولكن هذا هو معني قول السيد إحملوا نيري فهو خفيف، فالمسيح الذي نحبه يحمل كل الحمل عناهذه المحبة وهذا الرجاء عكس الإطمئنان الزائف الذي عند بعض الناس، الذين يقولون أننا سنخلص لأننا مسيحيينفإنتمائي بالإسم للمسيح لا يكفيوالمحكهل نحتمل الضيقة بصبر، هل القلب يستمر في محبته مع فقدان الخيرات المادية، هل نطيع الوصايا، هل لمحبتنا في المسيح نحن علي إستعداد لترك شرور وملذات العالم؟ مثل هؤلاء لا يتذوقون الحب الناري، بل هم من قال عنهم الكتاب أنهم مطمئنين علي غير سبب للاطمئنان (أش10:47،8 + دا 25:8). إذاً من لا يزال متمسكاً بشره، ليس له الحق في الإطمئنان.

لأن محبة الله قد إنسكبت في قلوبنا بالروح القدس المعطي لنا

1. الله محبة (1يو8:4) وهذه تعني أن المحبة هي جوهر الله وهو يشعها في كل مكان وفي كل إتجاهولكل الخليقة.

2. وقبل أن تكون هناك خليقة كان الآب يفيض هذا الحب للإبن لذلك نسمع في (أف6:1) أن الإبن هو “المحبوب“.

3. والروح القدس هو روح المحبة، يحمل الحب من الآب للإبن.

4. بالتجسد والفداء، إتحد المسيح بنا وصار الروح القدس الذي يحمل المحبة من الآب للإبن، يحمل هذه المحبة لمن إتحدوا بالإبن وصاروا أبناء.

5. حين إنسكبت محبة الله في قلوبنا بالروح القدسصرنا نحب الله كما عبَّر بولس الرسول عن ذلك في (رو35:8-39).

6. وعلامة هذا الحب حفظ الوصية (يو15:14-21).

7. المحبة في القلب تحوله من قلب حجري إلي قلب لحمي (حز19:11).

8. وبذلك فبدلاً من أن تكتب الوصايا علي ألواح حجرية كما في العهد القديم صارت تكتب علي القلوب بالحب (أر31:31-33). لذلك فمن يحب الله يحفظ وصاياهوهذه تشبه زوجة تحب زوجها، هذه لا تحتاج لمن يقول لها وصية لا تزني (غل23:5) فهي لمحبتها لزوجها، لا يمكن أن تفكر في خيانة زوجها.

ونلاحظ عمل الثالوث معنا فالآب يعطينا الحب الأبوي “أبانا الذي في السموات” والإبن هو عريس نفوسنا وهو كأخ بكر وسط إخوتهإذاً الآب والإبن يعطياننا كل أنواع الحب التي تحتاجها النفسأما الروح القدس فيعطينا أن نحب الله بشدةوبهذا تكون أسوياءفعلم النفس يقول أن الشخص لا يكون سوياً إلاّ بأن يُحِّب ويُحَّبوهكذا نفهم كيف يحيا الراهب في وحدته.

زر الذهاب إلى الأعلى