رو8: 14 لأن كل الذين ينقادون بروح الله فأولئك هم أبناء الله

 

لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَنْقَادُونَ بِرُوحِ اللهِ، فَأُولئِكَ هُمْ أَبْنَاءُ اللهِ.“(رو8: 14)

+++

تفسير القديس يوحنا ذهبي الفم

 ” لأن كل الذين ينقادون بروح الله فأولئك هم أبناء الله ” (رو14:8).

هذه المكافأة هي أكبر بكثير من السابقة. ولهذا لم يقل لأن كل الذين يحيون فقط بروح الله، لكن ” كل الذين ينقادون بروح الله ” مظهرا كيف ينبغي أن يكون الروح القدس هو المهيمن على حياتنا، مثل قائد السفينة، أو مثل اللجام في يد قائد عربة يجرها جوادان. وليس الجسد فقط، هو الذي يخضع لهذا اللجام، بل والنفس أيضا.

لأنه لا يريد لهذه النفس أن تسود أو تتسلط، بل تكون السيادة لقوة الروح القدس. قال هذا حتى لا يهملوا أو يتهاونوا، بعدما نالوا الجرأة، بواسطة نعمة المعمودية في سلوكهم المتوقع (أي بعد المعمودية)، وهو يؤكد هكذا على أنه حتى وإن إعتمدت، فقد يحدث ألا تنقاد بالروح، وتخسر الرتبة التي أعطيت لك، وتخسر كرامة التبني. ولهذا لم يقل كل من أخذ الروح، لكن ” كل الذين ينقادون بروح الله ” بمعنى كل الذين يحيون هكذا كل حياتهم ” هؤلاء هم أبناء الله “. ثم بعد ذلك، لأن هذه الرتبة أو هذا المقام قد أعطي لليهود: ” أنا قلت إنكم آلهة وبنو العلي كلكم . وأيضا ” ربيت بنين ونشأتهم “، و” إسرائيل ابني البكر “، وأيضا يقول الرسول بولس “ولهم التبنى” – يبين فيما بعد ـ مقدار الفرق بين الكرامة القديمة، وهذه الكرامة (الخاصة بالبنوة لله تحت قيادة الروح القدس).

لأنه إن كانت التسميات هي نفسها، لكن الأشياء ليست هي نفسها. وهو يعطي دليل واضح لهذه الأمور، ويعقد مقارنة بين أولئك الذين نالوا شيئا، وبين تلك الأمور التي أعطيت، وتلك التي ستحدث . أولاً يظهر ما هي تلك الأشياء التي أعطيت للقدماء . حسنا ما هي هذه الأشياء؟ هي روح العبودية، ولهذا أضاف:

” إذ لم تأخذوا روح العبودية أيضا للخوف بل أخذتم روح التبني الذي به نصرخ يا أبا الآب” (رو15:8).

فاصل

تفسير القمص تادرس يعقوب ملطي

لأن كل الذين ينقادون بروح الله فأولئك هم أبناء الله، 

إذ لم تأخذوا روح العبوديّة أيضًا للخوف،

بل أخذتم روح التبنّي 

الذي به نصرخ يا أبّا الآب؛ 

الروح نفسه يشهد لأرواحنا أننا أولاد الله” [14-16].

يُعلّق القدّيس يوحنا الذهبي الفم على هذه العطيّة بقوله:

[الآن فإن هذه أيضًا أعظم كرامة من الأولى. ولهذا لم يقل “لأن كثيرين يعيشون بروح الله”، إنما يقول “لأن كثيرون ينقادون بروح الله، مظهرًا أنه يستخدم سلطانًا على حياتهم (يقتادهم) كربانٍ يقود سفينة، أو سائق مركبة على زوج من الفرس، فهو لا يقود الجسد فقط وإنما النفس أيضًا، يملك عليهما… ولأنه يخشى بسبب الثقة في عطيّة جرن المعموديّة يهملون في رجوعهم بعد نوالهم العماد، لذا يود أن يقول لهم أنكم وإن نلتم المعموديّة ولا تنقادون للروح فإنكم تفقدون الكرامة التي نلتموها وسمو بنوّتكم.] 

يرى ذات القدّيس أن قول الرسول: “لم تأخذوا روح العبوديّة” يُشير إلى العهد القديم حيث لم ينل اليهود روح البنوّة، إنما بنوالهم الناموس مجردًا عاشوا تحت تهديدات العقوبة في خوف كعبيدٍ، أمّا في العهد الجديد فلم تعد مكافأة الوصيّة أمورًا زمنية ولا عقابها زمنيًا، إنما قُدمت الوصيّة للبنين، ليكون الله نفسه هو مكافأتنا، ننعم به أبًا أبديًا، نناديه “أبًا”، وهي كلمة أرامية توجه لمناداة الأب. 

يُعلّق القدّيس أغسطينوس على القول: “روح العبوديّة أيضًا للخوف“، قائلاً: [يوجد نوعان من الخوف ينتجان صنفين من الخائفين. هكذا يوجد نوعان من الخدمة يقدّمان نوعين من الخدام. يوجد خوف يطرده الحب الكامل خارجًا (1 يو 4: 18)، كما يوجد نوع آخر من الخوف هو طاهر ويبقى إلى الأبد (مز 19 : 9). يُشير الرسول هنا إلى الخوف الذي ليس للمحبّة… كما يُشير في موضع آخر إلى الخوف الطاهر، بقوله: لا تستكبر، بل خف (رو 11: 20).]

بهذا الروح نحمل لغة البنين في حديثنا مع الله كأب لنا، فنصرخ بالروح القدس الساكن فينا، واهب البنوة، لنقول: يا “أبًا”. هذا الصوت الذي نصرخ به كما يقول القدّيس جيروم: [لا يخرج من الشفاه بل من القلب، ففي الحقيقة يقول الله لموسى: مالك تصرخ إليّ؟” (خر 14: 15)، وبالتأكيد لم ينطق موسى بكلمة.]

v بالحري يجدر بهم أن يفهموا أنهم إن كانوا أبناء الله، فبروح الله ينقادون ليفعلوا ما ينبغي فعله. وعندما يفعلون هذا يقدّمون الشكر لله الذي به فعلوا… وهذا لا يعني أنهم لم يفعلوا شيئًا (أي لا يحرمون من نسبة هذه الأعمال إليهم). 

v إنه يعني عندما تميتون بالروح أعمال الجسد فتحيون [13] مجدوا الله، اشكروه، قدّموا له التشكرّات، ذاك الذي تنقادون بروحه، لكي تقدروا على السير في هذه الأمور لتظهروا كأبناء الله.

القدّيس أغسطينوس

يحدّثنا القدّيس كبريانوس عن التزاماتنا كأولاد الله، قائلاً: [إن كنّا أولادًا لله، إن كنّا بالفعل قد بدأنا أن نكون هياكله، إن كنّا نقبل روحه القدوس، يلزمنا أن نحيا بالقداسة والروحانيّة. إن كنّا نرفع أعيننا عن الأرض نحو السماء، إن كنّا نرفع قلوبنا، ونمتليء بالله (الآب) والمسيح بالعلويات والإلهيات، فليتنا لا نفعل إلا ما يليق بالله والمسيح، كما يحثّنا الرسول، قائلاً: فإن كنتم قد قمتم مع المسيح، فاطلبوا ما فوق حيث المسيح جالس عن يمين الله، اهتمّوا بما فوق لا بما على الأرض، لأنكم قد مُتم وحياتكم مستترة مع المسيح في الله، متى أُظهر المسيح حياتنا، فحينئذ تُظهرون أنتم أيضًا معه في المجد (كو 3: 1-4). ليتنا نحن الذين في المعموديّة متنا ودفنا عن الخطايا الجسديّة التي للإنسان القديم وقمنا مع المسيح في التجديد السماوي نفكر في أمور المسيح ونمارسها.]

هذا ويروي القدّيس غريغوريوس أسقف نيصص إن عطيّة البنوّة التي ننالها بالروح القدس هي عطيّة السيد المسيح نفسه، هذا الذي حمل مالنا ليهبنا ما له، فحمل موتنا ولعنتنا وخطايانا وعبوديتنا لينزع هذا كله عنّا، فلا نُحسب بعد عبيدًا بل أبناء وأحباء.

ويُعلّق القدّيس أغسطينوس على تعبير “أبًا الآب”، قائلاً أن كلمة “أبا” تقابل في اللاتينية Pater وهي تعني أيضًا “الآب”، وكأن الكنيسة تكرر الكلمة، إذ تصرخ بلغة اليهود “أبًا” وبلغة الأمم “الآب”، فهي كنيسة واحدة تضم أعضاء من اليهود والأمم يشعر الكل بأبوة الله لهم بلا تمييز.

يشهد بهذه البنوّة الروح القدس نفسه الذي يسكن فينا واهبا إيّانا “كرامة البنوّة”، إذ يقول الرسول: “الروح نفسه أيضًا يشهد لأرواحنا أننا أولاد الله [16].

فاصل

تفسير القمص أنطونيوس فكري

آية (14): “لأن كل الذين ينقادون بروح الله فأولئك هم أبناء الله

نحن نحصل على البنوة بثباتنا في المسيح الابن، ونحن نتحد بالابن في سر المعمودية، وننفصل عنه بالخطية ونعود للثبات بسر التوبة والاعتراف والتناول من جسد الرب ودمه، وكل الأسرار، فاٍن العامل فيها هو الروح القدس. والروح أيضًا هو الذي يبكتنا لو أخطأنا، ومن ينقاد بروح الله أي يطيعه ولا يقاومه، يظل ثابتًا في المسيح، ويظل إبنًا لله بالتالي.

زر الذهاب إلى الأعلى